[ غباء الطلاب في الرياضيات[

[gيعاني كثير من الطلاب والطالبات من صعوبة الرياضيات، ليس في بلادنا فحسب بل في كثير من دول العالم.

وقد كشف بحث علمي نشر في لندن خلال عام 2002م أن العلماء تمكنوا من تحديد جزء في المخ ربما يكون هو المسؤول عن مهارة الأطفال في عمليات الجمع والطرح، وغيرها من العمليات الرياضية فيما بعد.

وقد وجد الباحثون في تقريرهم المنشور في مجلة (المخ) العلمية (Brain) أن الأطفال في سن المراهقة من المتعثرين في مادة الحساب لديهم نقص في المادة السنجابية في مكان معين في الفص الأيسر للمخ.

وتبين أن الأطفال الذين يتمتعون بقدرة عادية على إجراء العمليات الحسابية لديهم قدر أكبر من المادة السنجابية في هذا الجزء من المخ.. والمادة السنجابية اسم يطلق على أجزاء المخ التي تتألف أساساً من رؤوس الخلايا العصبية المتراصة في مساحة ضيقة.. أما المادة البيضاء فتتكون من ألياف عصبية أو أذناب الخلايا.

وقام الباحثون بمعهد صحة الطفل التابع لمستشفى (جريت أورموند) في لندن بدراسة حالة حوالي 80طفلاً مبتسراً، ولاحظوا في كثير من الحالات أن هؤلاء الأطفال يعانون من صعوبات في التعلم.

ومن هؤلاء الأطفال الثمانين، حصل 18طفلاً على درجات في اختبارات الحساب أقل مما يشير إليه مقياس الذكاء العام لهم.

وقد استخدمت طريقة متطورة لتحليل الأشعة المقطعية للمخ لاكتشاف أوجه الخلل التشريحي في الأطفال.
وأظهر التحليل وجود اختلاف في كمية المادة السنجابية بين مجموعتين من الأطفال الذين لديهم قدرة عادية، وأقل من عادية على إجراء العمليات الحسابية.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل يمكن علاج الطلاب الذين يعانون من نقص مهارة الرياضيات في س مبكرة؟!
فإذا كانت المشكلة في قلة المادة السنجابية، فهذا يعني تدهوراً في القدرات العقلية، ويمكن أن ينعكس ذلك ليس فقط على مادة الرياضيات بل على غيرها من المواد التي تعتمد على التفكير.::061

أما إذا كانت المشكلة تتعلق بنقص معين في المادة فربما يستطيع العلم في يوم من الأيام أن يعالج هذا النقص.. وإذا أمكن ذلك فإن مشكلة غباء الطلاب في الرياضيات ستكون مسألة تتعلق بعلاج ذلك الجزء من المادة السنجابية.
فهل يمكن أن يكون ذلك ممكناً أم لا.......؟

منقول للافادة والامانة